عن دليل تضامن
لماذا دليل تضامن

يغرق لبنان بعدد من الأزمات المتداخلة سياسيًّا واقتصاديًّا واجتماعيًّا وصحيًّا وبيئيًّا. ينهار الاقتصاد، وتنهار الليرة في بلد يعتمد على الريع والاستيراد بشكل كبير. يتراجع الاستقرار الأمني والسياسي، تزداد نسب الفقر والبطالة وتستمرّ الأزمة الاجتماعيّة- الاقتصاديّة بالتفاقم، خاصة بعد تفجير بيروت الكبير. كل ذلك ما هو الّا أحدى نتائج النموذج الاقتصادي-السياسي القائم في لبنان.
مع غياب الدولة والسياسات الاقتصاديّة-الاجتماعيّة المنطلقة والمبنيّة على مصالح الناس، من المهمّ أن نتضامن اقتصاديًّا واجتماعيًّا، وأن نواجه السياسات والخطط التي تُمعِن في إفقارنا وتهميشنا وإقصائنا من عمليّة اتّخاذ القرارات، خاصّةً تلك المتعلّقة بنا مباشرةً.

رسالة

أعضاء وعضوات “دليل تضامن” مؤمنون ومؤمنات باستحالة تحقّق الديمقراطيّة الحقيقيّة بظلّ غياب الديمقراطيّة الاقتصاديّة. وكما أنّ الانهيار والدمار هما نتيجة النموذج الاقتصادي-السياسي في لبنان، فدورنا، نحن الناس، أن نساهم في إعادة إعمار وبناء لبنان، خاصة على المستوى الاقتصادي وعلى أسس الديمقراطيّة والعدالة والمساواة والإنتاج.

دليل التضامن مبادرة تدعم و تحفّز المشاريع الاقتصادية التعاونية والمشاريع الانتاجية الصغيرة والمبادرات التضامنية التي تعمل على تمكين المجتمعات المحلية إقتصادياً وتَسخير موارِدِها بما يَضمن الاستدامة الاقتصادية، وذلك انطلاقاً من نهجٍ قاعدي من يعتمِد على:

  • المسح

    إجراء مسح مكتبي وميداني لكل المشاريع والمبادرات القاعدية الإقتصادية والتضامنية في لبنان.

  • التحديد

    توثيق كافة المشاريع عبر تحديد الموقع والقطاع والأنشطة والهيكلية.

  • التشبيك

    لربط المبادرات والمجموعات الاقتصادية والتضمانية وتشجيع التعاون والتنسيق في ما بينها

  • الدعم

    وسيع البنى التضامنية عبر انشاء منظومة تتمتّع بالاكتفاء الذاتي وتدعم كافة أعضائها على مستويات عدّة: دعم معرفي، تقني وقانوني.

  • أخذ المبادرة

    المساعدة على اطلاق وتشجيع انشاء بنى اقتصادية وتضامنية قاعدية في مجالات ومواضيع جديدة.

دليل تضامن مبادرة تدعم و تحفّز المشاريع الاقتصادية التعاونية والمشاريع الانتاجية الصغيرة والمبادرات التضامنية التي تعمل على تمكين المجتمعات المحلية إقتصادياً وتَسخير موارِدِها بما يَضمن الاستدامة الاقتصادية

 

دليل تضامن يتعاون ويتلقى الدعم من المنظمات والأفراد الذين يشاركوننا رؤيتنا في التأثير الإيجابي على الاقتصاد المحلي. شريكنا الرئيسي والداعم الأساسي لجهودنا هو منظمة أوكسفام التي تعمل في لبنان منذ عام 1993.

 

تقدّم أوكسفام المساعدة الإنسانية للأشخاص المستضعفين والمتضررين من النزاع، تشجّع التنمية الاقتصادية، وتنادي بالحوكمة الرشيدة على المستويين المحلي والوطني، كما وتدافع عن حقوق المرأة وتعمل مع شركاء محلّيين للمساهمة في حماية وتمكين النساء والرجال المهمشين.

البدائل الاقتصادية موجودة، حان الوقت للّجوء إليها.